الرجاء والأهلي، لقاء استعادة ذكرى فضيحة تحكيمية وصل صداها للعالمية

الرجاء والأهلي، لقاء استعادة ذكرى فضيحة تحكيمية وصل صداها للعالمية

المغرب, منذ 10 شهر و 20 أيام هيئة التحرير

أفرزت قرعة دور ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا عن تجدد اللقاء بين الرجاء الرياضي المغربي والأهلي المصري، لقاء سيعيد للأذهان فضيحة تحكيمية كبيرة عرفتها مقابلة الذهاب بملعب السلام في القاهرة، حيث صفّر الحكم الكونغولي جان جاك نغالو في الدقيقة 13 عن ضربة جزاء من وحي خياله، بعد أن تلاعب الإخراج المصري وغرفة الفار باللقطة، والتي أكدت إعادة لاحقة من لعب ضربة الجزاء وتسجيلها، أنها خيالية، وأن الكرة ارتطمت بفخذ اللاعب محمد مكعازي، ولم تلمس إطلاقا ذراعه. 

 

الفضيحة عرفت احتجاجا شديد اللهجة من طرف نادي الرجاء الرياضي على التحكيم، ومن ورائه الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، ولكن للأسف الشديد لم يحرك الكاف ساكنا بعد هذه الواقعة، وهُدر حق الفريق المغربي أمام اندهاش الجميع، والأمر سجل كإهانة جديدة لكرة القدم الإفريقية، ولصورة الممارسة داخل القارة، وللمؤسسة المشرفة عليها، وهي الكاف. 

 

لم يمر الأمر دون صخب وضجة إعلامية، ولكن هذه المرة الصخب أخذ بعدا دوليا، حيث تناولت الصحافة العالمية هذه الفضيحة باهتمام بالغ: 

 

عنونت لوفيغارو/Le Figaro الصحيفة الفرنسية المرجعية الخبر بـ"ضربة جزاء خيالية يصفّر عنها في دوري أبطال إفريقيا" وفي تفاصيل الخبر أكدّ الصحفي الرياضي طوم غاغينير، أن كرة القدم الإفريقية سجلت فضيحة تحكيمية جديدة، بعد التباس وغموض غير مفهوم بين حكم المباراة وغرفة الفار والمسؤولين عن الإخراج، كلها معطيات أفرزت ضربة جزاء غير صحيحة أعطت التقدم للفريق المصري. 

 

وعبرت الجريدة الفرنسية الأخرى سي نيوز/CNEWS بشكل ساخر أن المباراة المنتظرة عرفت بوليميك كبير بعد ضربة جزاء أُعلنت للمسة يد أُكْتشف بعدها أنها لمست ساق اللاعب، وقد استعمل المنبر الفرنسي عبارة «Invraisemblable» بمعنى أنها ضربة جزاء لا تصدق، وقد أدرج مع الخبر مقطع تعليق بعنوان "غرائب إفريقيا تستمر...". 

 

ولم تضيّع شبكة غول/Goal العالمية في نسختها الإنجليزية، الفرصة للتعليق على الأمر، حيث قدمت عنوانا "الرجاء المغربي يطالب بفتح تحقيق عاجل" وذلك على ضوء الجدل التحكيمي الحاد الذي عرفته مباراته أمام الأهلي المصري بالقاهرة، والتي جاءت بعد إعلان ضربة جزاء مثيرة للجدل سجلها الفريق المصري عن طريق عمرو السولية في الدقيقة 13 من عمر المباراة، حسب نفس المنبر العالمي.

 

وقد اهتمّت المنابر الأفريقية بالحدث هي أيضا، حيث علّق المنبر الرياضي أفريكا فووت/Africa Foot بـ"ضربة جزاء لا صحة لها، موقف سيء، والرجاء المغربي يحتج بشدة" وفي تفاصيل الخبر أكد الموقع أن ضربة الجزاء غير الموجودة خلقت أزمة وضجة قوية على مستوى منصات التواصل الاجتماعي. 

 

استرجاعنا لهذه الفضيحة التي مرّ عليها سنة وتفاعلت الصحافة العالمية معها، كما قدمنا نماذج عنها في الأعلى، يفتح النقاش على التحكيم في المباراة المكررة في السنة الثانية على التوالي، مباراة ستسلط عليها الأضواء، وإن كان التحكيم الإفريقي حقق تقدما على مستوى نزهاته وشفافيته أم أنّ الوضع لا زال على ما هو عليه، وسهام الاتهام لا زال لها أن تبقى موجّهة نحوه.