مطاردة هليودية من تيكتوكر للاعبي "البريمرليغ" تنتهي بتهم تقيلة أمام المحكمة

مطاردة هليودية من تيكتوكر للاعبي "البريمرليغ" تنتهي بتهم تقيلة أمام المحكمة

إنجلترا, منذ 9 شهر و 2 أيام هيئة تحرير

اعترفت أورلا ميليسا سلون، المعروفة باسم التيك توكر وتبلغ من العمر 21 عامًا، في جلسة المحكمة التي عقدت في لندن، بتهمة التحرش والمطاردة التي وجهت إليها بعد عدة حالات من الإزعاج المتكرر، ومطاردة نجوم من الدوري الإنجليزي الممتاز، بما في ذلك ماسون ماونت لاعب تشلسي، وبيلي جيلمور الذي كان زميلًا سابقًا لماونت، وبن تشيلويل لاعب تشلسي.

 

وأوضحت ميليسا أنها كانت في علاقة مع ماسون ماونت بعد لقائهما في حفلة في منزل صديقهما بن تشيلويل في نوفمبر 2020، واستمرت العلاقة لمدة ستة أشهر قبل أن ينهيها ماونت.

 

وأكد التحقيق أنها كانت تقوم بمضايقة ماونت من خلال إرسال رسائل بريد إلكتروني ورسائل هاتفية، وصلت الحالة إلى درجة أنه قام بحجب رقمها. ومع ذلك، استمرت في إرسال رسائل جديدة باستخدام أرقام هواتف مختلفة في كل مرة يتم فيها حظر رقمها.

 

وحسب الادعاء، تم الكشف عن استخدام سلون 21 رقمًا لإرسال رسائل إلى ماونت، وتضمن بعض هذه الرسائل صورًا مفبركة تجمعه مع نساء أخريات. في إحدى الرسائل التي تم إرسالها عبر تطبيق إنستغرام باسم مستعار "Devil Baby"، قالت سلون: "أستطيع أن أتغير في أي وقت، لذا دعني أعتذر وأضع الأمور في نصابها"، وفقًا لما نشرته صحيفة "ديلي ميل". 


ووفقًا للمدعي العام، أبلغ ماونت أنه كان يشعر بالقلق من أن الشاب قد يكون لديه هوس أو تعلق به، ولم يكن يعرف بالضبط ما يمكن أن تفعله.

 

يشار إلى أن المحكمة، راجعت أيضًا بعض الرسائل الموجهة للاعبي كرة القدم وبعض أصدقائهم وأفراد أسرتهم.


بخصوص ذلك، أعرب بيلي جيلمور، لاعب خط وسط المنتخب الاسكتلندي، عن اعتقاده بأن تصرفات الفتاة المعنية تعكس "سلوكًا غير مستقر" وأن رسائلها تؤثر سلبًا بشكل كبير على حياته.


وأضاف جيلمور قائلاً: "لم يكن بإمكاني النوم واضطررت لتناول أقراص منومة... وقد أثرت أفعالها سلبًا على أدائي وحياتي المهنية".


وفي شهادته أمام المحكمة، ذكر جيلمور أنه تبادل بعض الرسائل مع هذه الشابة (سلون) قبل أن يعلمها بعدم رغبته في الاتصال بها.


وأوضح قوله: "لم أعد أعرف من يمكنني الوثوق به بعد الآن فبعض المعلومات لا يعرفها إلا الأشخاص المقربون مني".


وتمت الإقرار من قِبل المتهمة بأنها مذنبة في ارتكاب جريمة خطيرة عن طريق مطاردة جيلمور في الفترة من 10 سبتمبر إلى 28 أكتوبر من العام الماضي. واعترفت أيضًا بمطاردة ماونت بين 19 يونيو و 28 أكتوبر من العام الماضي، بالإضافة إلى تسببها في تحريض تشيلويل بين 20 أكتوبر و 29 أكتوبر 2022.

 

تم تأجيل النطق بالحكم من قبل القاضية نيتا مينهاس حتى 20 يونيو لاستكمال التحقيقات وإعداد تقارير إضافية بشأن قضية جيلمور.

 

جدير بالذكر، أن المتهمة لديها سلوك غريب فعلًا، حيث تمكنت من جمع 50 ألف جنيه إسترليني في فترة قصيرة تبلغ 4 أشهر فقط، بسبب نشرها فيديو لها وهي تأكل حلويات وهي عارية.

 

كما سبق لها وأن قامت بتسجيل نفسها وهي ترقص بالبيكيني في ممرات سوبر ماركت وشاركها 18000 متابع على تطبيق تيك توك، وباستمرارها في نشر مقاطع فيديو على إنستغرام، تشارك رحلاتها إلى إندونيسيا واليونان مع آلاف من المعجبين.

شيماء القوري الجبلي